انا ومرات عمى

 وانا عندى 14 سنة اه اه اه
اهلا بيكم ااانا احمد عندى 14 سنة اتمتع بشكل جذاب طويل عريض سنى صغير اها انما جسمى سابق سنى وظبرى برضو سابق سنى فى يوم كنا فى البيت
 واحنا عندنا البيت بينقسم الى بيتين بيت العيلة وبيت الخاص بينا انا واسرتى وابى وعمى يعملان فى شركة واحدة وامى تعمل فى بنك واخى فى كلية تجارة
يذهب كل يوم ولا يأتى الاى فى المساء وابى هكذا عمى وانا فى عطلة لان مدرستى خاصة تاخذ اجازة سبت وحد وفى يوم وانا نايم صحيت على جرس البيت
 صحيت ثم فتحت الباب فرايت مرات عمى جيهان او (جيجى) وهى امرأة جذابة جدا تتمتع بجسم رشيق وجذاب بشرتها بيضاء لون عينها زرقاء جسمها صغير لكنه
 على كبير وكانت تربطنى علاقة بجيهان او علاقة سكس يعنى كنت امسك ببزها وابعبسها وهى كانت بتبقى مضيقة للغاية عندما افعل ذالك لكنى لا كنت اتمالك نفسى
 المهم فتحت الباب فوجتها فدخلت حتى تأتى بالقليل من السكر والشاى وقالت لى عمك ذهب الى العمل وانا اتناول الفطور تحب ان تتناول الفطور معى قلتها لا شكرا
ثم دخلت الى المطبخ كى تحضر ما تريد فاذا بصراخ يلسق فى طيزها وهى تقول عيب يا احمد ثم قلت لها اى حاجة بقى ادينى اى حاجة من جسمك قلتلى عيب
 انا مرات عمك وممكن اقلة قلتها ما تقدريش ثم بها تذهب الى الباب كى تخرج فاسرعت ثم قفلت الباب بالمفتاح واخذت المفتاح ثم قلت لها لن تخرجى الاى اما تعطينى
 ما اريد قلتلى وماذا تريد قلت لها اريد ان انيكك قالتلى لا لالا لا لا لا ثم اخذتها باعنف ورمتها على السرير ثم نمت فقيها وابوسها من رقبتها ومن بقها ومن شفيفها
الوردى الجميلة ثم هى تستسلم لى ثم اخلع لها ملابسها االى فوق ثم السنتيان وقلتلى هذا ما تريد قلتها نعم ثم جلست الحس حلامتها وهى تذوب فى ادى زى
 الشكولاتة ثم بى انزل الى تحت ثم اقلها البنطلون ثم تقول لى لا يا احمد كفى الى هنا عمك سوف يرجع من الشغل قريب واذا رائنا هكذا سوف يمتنى ويموتك قلتها
 يومتنى بس اطولك وهى تصراعنى حتى تنهض وتجرى منى الى الغرفة الاخرى فاجرى ورها ثم اذا حصلت عليها وقلعتها غزب من عنها واذا ودموعها تنزل
من عينها وهى تقلى كفاية ثم بليت زبى لماء والصبون ثم ادخلتة فى كسها بعنف فى اول مرة ثم صرخت صرخة سمعت الجيران لانى اتغبيت ودخلتة بعنف
 وقسوة ثم ادخلة واطلعة وهى تقوول اه اه اه اه اه اه اه اه 
 سيبنى يا احمد ابوس اديك سيبنى اقلها لا ثم نزلت على كسها وقعدت الحس فية الحس وهى ترتعش وتقول لا لا لا لا حتى هدت ووبدأت تتفاعل معى وتفعل
ما اريد حتى من كسها الى خرم طيزها الى عمرها ما اتناكت فية خالص وهى تقولى لا دة لا جوزى هايعرف يا احمد وعمى كان رجل متدين ليس له فى نيك الطيز
ثم ادخلت زبى زى الصروخ فاذا هى تصرخ ووتموت من النيك وانا نازل نيك وهى تقولى ما كنتش مفكراااك جامد كدة وتصرخ حتى بقيت فتحت طيزها وسعت
 وسعت وقلتلى عمك هايعرف انى اتنكت فى طيزى ثم بى انزل مرة اخرة الى كسها والحسة وهى تتموة وتقول اه امممم اه اه كمان وتمسك رأسى وتدخلها
 فى كسها وتقلى عضة عضة وانا شغال متور ثم قلت لها مصى زبى قلتلى تحت امرك مصت زبى وهى تقلى نيكنى كمان يا احمد نيكنى وانا انيك حتى انزلتهم
فى كسها مرة واتنين وهى تقولى عسلك حلو وسخن ثم ادخلنا نستحم سوى وانا قاعد الحسلها كسها وفى تمص زبى حتى نزلت عسلها اكثر من خمس مرات
وكل مرة بسويط وصرخ ااااااااااااااااااااااااااااه ه هه ه ههه هااااااااااا ثم خرجنا من الحمام وهى تقول لى هاجيلك بكرة كمان وانا اقول لها انا مش رايح الاسبوع
 دة المدرسة واتت تانى يوم ونكتها من طيزها بس المرة دى لانها كانت حابة النيك فى الطيز